.

تحية واحترام - منتديات الفكر القومي العربي
  

 الفكر القومي العربي
جمال عبد الناصر

آخر 5 مشاركات
عبدالله السناوى «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»:«7 - 10» (الكاتـب : admin - )           »          الآثار «غير المبحوثة» للتعويم الحر للجنيه - محمد عبد الشفيع عيسى (الكاتـب : admin - )           »          الوحدة وآفاق العمل القومي معن بشور (الكاتـب : د. عبدالغني الماني - )           »          تسليم بالأمر الواقع .. أو استسلام له؟! - صبحي غندور (الكاتـب : admin - آخر مشاركة : د. عبدالغني الماني - )           »          كيف لا يجهض الحلم؟ - احمد الجمال (الكاتـب : admin - )


  
العودة   منتديات الفكر القومي العربي > ملاحظات واقتراحات
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  
قديم 07-14-2016, 09:40   #1
خالد العزاوي
عضو رائد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 634
خالد العزاوي is on a distinguished road
افتراضي تحية واحترام

تحية واحترام
أخي العزيز هلا عرفتني كيف أنشر صورة مع مقال مع تحياتي .
خالد العزاوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
  
قديم 07-14-2016, 10:48   #2
admin
عضو رائد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 1,113
admin تم تعطيل التقييم
افتراضي

اضغط على الأيقونة الخامسة من الخط الثاني أعلاه







او

ضع عنوان بين [IMG]xxxxx[/IMG]




او

http://alfikralarabi.net/vb/alfikralarabi/header3.png


عنوان الصورة هنا هو xxxxx
admin غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
  
قديم 07-14-2016, 01:50   #3
خالد العزاوي
عضو رائد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 634
خالد العزاوي is on a distinguished road
افتراضي رحيل المناضل القومي الناصري فريد سليمان الكبيسي




















رحيل المناضل القومي الناصري فريد سليمان الكبيسي
رحل عن دنيانا الأخ العزيز المناضل فريد سليمان الكبيسي قبل أكثر من أسبوعين ، ولم أعرف بوفاته ألا بعد انتهاء مراسيم العزاء التي تمت في جامع الفتيان في بغداد ـ السيدية ، ولا أعرف هل دفن في طرابلس في ليبيا حيث عائلته أم نقل جثمانه إلى بغداد ، وبقيت طوال هذه الفترة أحاول الكتابة عنه لكن يخونني قلمي فلم أستطع الكتابة ، لحزني عليه وألمي على فراقه ، وأخيرا بعد جهد أسطر هذه الكلمات ، ووفاء للأخ العزيز المناضل .
نادرا ما يجود الزمان بأخ وصديق صدوق مثل فريد سليمان ، فهو أحد الفرسان ( رواية الفرسان الثلاثة لأسكندر دوماس ) في نبله وكرمه وشجاعته ووفاءه ونكران ذاته ، جاء من الزمن الجميل وكان بحق ثائراً من جيل القدر ( جيل القدر رواية للمفكر القومي الكبير مطاع صفدي ) لقد تعرفت على أخي فريد في أوائل السبعينيات من القرن الماضي وكان طالبا في الصف الخامس الإعدادي وكنت أنا طالبا في الجامعة ، وتقدم للعمل ضمن رابطة الطلبة الوحدويين الناصريين ووافقت عليه كان شابا متحمسا شجاعا كريما ومن عائلة كريمة ، وكان مؤمنا بمبادىء جمال عبد الناصر والقومية العربية تأثراً بوالده المقاول المعروف المرحوم سليمان الكبيسي والشهيد باسل الكبيسي ( أحد مؤسسي حركة القوميين العرب) ، كان شاباً نقيا ومنفتحا على التعلم والثقافة والقراءة ، لم يكن يوما سياسيا لعوبا ولم يكن يوما يسعى الى منصب أو مغنم ، كان همه تحقيق المبادىء التي أمن بها ، كان محبوبا مع كل من يلتقيه من مناضلي الحركة الناصرية وكنا نجتمع في مقاهي بغداد وخاصة في شارع الرشيد كمقهى شط العرب والبرازيلية والبرلمان وحسن عجمي وأم كلثوم وبغداد ومقهى خليل والزهاوي والتجار على الشط من ناحية الرصافة وأبو القاسم على الشط من ناحية الكرخ ومقهى كاتب العاني ومقهى عبد وغيرها الكثير ، كان يفرح كثيراً حين نكلفه بتوزيع المنشورات ضد النظام السابق ، وللعلم كان مجرد الاشتباه بأنك عضوا في تنظيم سياسي يعرض صاحبه للأعدام والسجن والتعذيب وكل الإجراءات الأمنية والعقابية القاسية ، فكيف بتوزيع وطبع المنشورات ، وكان مكتب والده رحمه الله وأحسن إليه وهو مكتب مقاولات في حافظ القاضي مكانا لاجتماعاتنا ، وكان بجوار مكتب والده المحامي صبيح الكبيسي وهو أحد القوميين الناصريين المعروفين وكان يلتقي في مكتبه شخصيات الحركة ، كما كان بيته هو الأخر مكانا للاجتماعات وأيضا معمل النجارة والبلوك ، كان يضيفنا في بيته وكانت والدته رحمة الله عليها وأحسن إليها أمرآة عربية كريمة مضيافة من كبيسة ، وذات أخلاق فاضلة وحميدة ، وكانت تستقبلنا بكل الحفاوة والترحيب ، عملنا معا في الحزب الاشتراكي الناصري وفي حركة الوحدويين الناصريين وفي حزب الاتحاد الاشتراكي العربي ـ فرع العراق ، وفي تنظيم الحركة الناصرية ، وفي الحزب الوحدوي الناصري ، وكان رحمه الله صلة الوصل مع كبيسة وأستطاع كسب أعضاء في تنظيماتنا المتعددة الأسماء لدواعي أمنية ، وكنا التنظيم الوحيد الذي يعمل في الشارع طوال فترة السبعينات والثمانينات من القرن الماضي ، كنا مجموعة من الطلبة في الأعداديات والمعاهد والكليات نحمل المشروع القومي الناصري وندعو الناس للانضمام اليه وكنا نفضح ممارسات النظام وسياساته على مختلف الصعد ، وكان كريما في دفع اشتراكاته وتبرعاته ، كنا كثيرين ولكن كانت هناك مجموعة صغيرة تعمل بصمت وبهمة وكان هو احدهم ، وكنا في علاقاتنا أكثر من أخوة حقيقيين ، كان رحمه الله أحد شهود زواجي كما كنت أنا حين تزوج وكذلك بالنسبة الى الأخوة الآخرين ، وكنا نلتقي ليلا في مقاهي عديدة ففي أبو نؤاس إلى أبو القاسم في ساحة الشهداء إلى كازينو بغداد في الميدان ، وكانت لنا أوكار لطباعة المنشورات في دبة المنشورات في الكرد المطلة على شارع الجمهورية والمحاذية لمحلة الفضل ، وفي محلة الحيدرخانة ، كما كانت لنا مطاعم أحدهما مطعم الخيمة في الوزيرية ، ومطعم آلياس ( بطل رواية الأشجار وأغتيال مرزوق ) في كرادة مريم ولازال لكن تغير أسمه إلى الياسمين ، كما كنا نطبع منشوراتنا في الاتحاد العام للتعاون وكانت بنايته في شارع أبو نؤاس ، وفي وزارة الزراعة ، وفي بنايات المؤسسات الرسمية الأخرى في التربية وفي بناية ملحقة بشركة ألمانية ، كان الأخ العزيز المناضل الرائع والكبير فريد في كل هذه الخطوات والأعمال ، وأتذكر جيداً كيف طبعنا منشور بينا فيه رأينا بالحرب العراقية ـ الإيرانية وتم توزيعه على المعسكرات وعلى مناطق تواجد الجنود في منطقة النهضة والعلاوي وإرسال نسخ منه بالبريد إلى رئاسة الجمهورية والوزراء والقيادات العسكرية والإدارية المهمة ، كيف أن الأخ فريد يوزعها على الجنود والمعسكرات في البصرة ، وكنا حينها ملتحقين بخدمة الاحتياط ، وكنا نلتقي في الأجازات ، أو نتفقد أحدنا الأخر في هذه الأجازات عن طريق الذهاب إلى البيوت أو الاتصال بالتلفونات ، وكنا كثيراً ما نلعب الدمينو للتغطية على مناقشاتنا واجتماعاتنا في المقاهي ، وتم رفع تقريرين عنا إلى الجهات الأمنية أحدهما من قبل شخص ذكر المجموعة وتغافل عن أخ هو الأخر رائع ، والأخر تم الضغط عليه وأصبح وكيلا للأمن ثم للمخابرات ثم هاجر خارج العراق ، وتم التغلغل من قبل أجهزة الأمن التي بدأت بإدخال الشك والريبة بين أفراد المجموعة ، وكان أخر عمل لها كان في الحزب الوحدوي الناصري في بداية التسعينات من القرن الماضي ، حيث هاجر اثنان منها إلى الخارج والثالث دخل في عمل أدى فيه إلى إعدام أربعة من خيرة القيادات والكوادر الناصرية ومنهم الشهيد محمد عبد الرزاق الحديثي ، وبالسجن المؤبد للبقية الأخرى ، ثم بدأنا بعد الاحتلال خطواتنا لتأسيس حزب ناصري وكل هذا مذكور في صفحات من تاريخ الحركة القومية الناصرية في العراق ـ خالد العزاوي ، وذهبت لحضور الدورة السابعة للمؤتمر الناصري العام في ليبيا عام 2010 م ، ووجدت أخي العزيز فريد في استقبالي في المطار ، فرحت كثيرا به وكان كعادته مبتسما وفرحا ، وكان كريما في ضيافته ، وطوال وجودي في طرابلس كان معي ، وحتى حين تم اعتقالي في مالطة ثم إرجاعي إلى طرابلس كان واقفا في استقبالي ومراجعة المسؤولين ، وقضينا ليالي رائعة وجميلة في الساحة الخضراء في طرابلس وفي مقاهيها ومطاعمها وشوارعها ، ثم جاء إلى بغداد والتقينا ، وكان لقاءنا رائعا وحميمي ، وأنضم إلى التنظيم القومي العربي الذي أسس وأعلن في العام 2010م وكان حضوره إلى بغداد عام 2011م لمراجعة مؤسسة السجناء السياسيين التي قدم لها طلبا لكن هذه المؤسسة لا تعترف بنموذج الأخ فريد لكونه لا يمتلك الأوراق اللازمة .
وطوال الحرب العراقية ـ الإيرانية عمل في المستوصفات والمستشفيات العسكرية وفي الوحدات لكونه خريج المعهد الطبي الفني ، كان يعالج ويساعد في تطبيب الجرحى ، وحين انتهت الحرب ، عمل مع والده لفترة ، ثم قرر الهجرة إلى المنفى ، فذهب إلى الأردن أول مرة وقابل أحد المعارضين للنظام وساعده ببعض المال الذي أخذه منه أحد العاملين في الحركة الناصرية وفتح دكانا بعد الاحتلال من أجل الارتزاق من العمل السياسي ولا زال ، ثم سنحت له الفرصة للذهاب إلى ليبيا وهناك تم تعيينه في مستشفى طرابلس، وفعلت معه الغربة ألماً ومرضاً وظل يعمل حتى رحيله رحمه الله ، قضينا معنا أوقات رائعة ، وكنا نقضي أوقاتاً معاً أكثر من الأوقات التي نقضيها مع عوائلنا ، وله مواقف مشرفة مع الكثير من أخوتنا في العمل الناصري ، أن الأخ العزيز فريد من الأشخاص النادرين في زمننا ، أخلاص ووفاء للمبادىء التي أمن بها وقضى جل عمره من أجل تحقيقها ، ولم يهن يوماً أو يستكين في وفائه وإخلاصه ، كان شجاعاً وملتزما إلى أبعد مدى ، وكان يحمل روحه على كفه من أجلها ، وقد ذكرته مجلة الأمن العامة في عام 1985م ، كأحد الأشخاص المهمين في الحركة الناصرية المعارضين لنظام الحكم السابق ، ولدي كتاب (سري للغاية ) صادر من مديرية الأمن العامة ذي العدد 96 /ق2 / 40706 والصادر في 2/6/1987م والمعنون الى / مديرية أمن محافظة بغداد ، والموضوع : اجراء تحقيق ، والمتضمن : يرجى الايعاز لاجراء التحقيق السري عن كل من :
1 . فريد سليمان الكبيسي ـ سكنة بغداد ـ البياع قرب سينما روكس القديمه شغله جندي احتياط .
2 . محمود خضير ثويني القره غولي ـ موظف في محافظة بغداد الادارة المحلية من سكنة بغداد ـ السيديه حي المعرفه محلة 849 زقاق 24 رقم الدار 9 .
3 . محي الدين عبد الجبار الحديثي ـ شغله محامي حالياً جندي أحتياط من سكنة بغداد الكرخ حي العامل الثانيه .
4 . خالد جاسم محمد العزاوي ـ شغله موظف حالياً جندي أحتياط من سكنة بغداد حي العامل ـ حي البلدي رقم الدار 255 / 211 .
على أن يتضمن بيان الهويه الكامله والعنوان الكامل المحله والزقاق ورقم الدار والتحصيل العلمي وجرد باسماء عوائلهم كاملاً .
للتفضل بالاطلاع واعلامنا النتيجة ... مع التقدير .
موقع من قبل رائد الامن / ع / مدير الامن العام بتاريخ 1/6 /1987 ، وفي أدناه صورة من الكتاب .
رحم الله أبو محمد وأحسن إليه وأدخله فسيح جناته .
ووفاءاً وعرفاناً للأخوة التي ربطتنا ، أقدم ما نشره في موقع الفكر القومي العربي ـ المنتديات طوال فترة انضمامه إليه ، وهو يعترف بأني من عرفه على هذا الموقع وزكيته للانضمام اليه ، وقد بدأ بنشر مقالاته في العام 2012 م ولغاية العام 2016 م .
خالد العزاوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
  
قديم 07-14-2016, 11:33   #4
admin
عضو رائد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 1,113
admin تم تعطيل التقييم
افتراضي

رحم الله المناضل الفقيد والهم عائلته ورفاقة كل الصبر.
admin غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 الفكر القومي العربي


سكاي نيوز رويترز بي بي سي   العربية  
الحياةالشرق الأوسطالقدس العربيالعرب
الأخبار   السفير النهار
صوت الأمة المصري اليوم الشروق اليوم السابع الدستور     الأسبوع الوطن التحرير الفجر
اخبار اليوم الأهرام الجمهورية
البيانالإتحاد الإتحاد اخبار الخليج
المجد الغد الدستور الأردنية الرأي

.

.


إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.