.

مصر كقوة دولية خلال لحظة - اقتصاد الهرم الرابع (2) - منتديات الفكر القومي العربي
  


 الفكر القومي العربي
آخر 5 مشاركات
تطوير السياسة العسكرية الاقليمية للجيش المصري (الكاتـب : علي مفلح حسين السدح - )           »          القوات المسلحة المصرية تناقش آليات رفع الميزانية العسكرية الى 50 مليار دولار (الكاتـب : علي مفلح حسين السدح - )           »          جمال عبدالناصر عليـــــــــــــه السلام يا عمر موسى (الكاتـب : علي مفلح حسين السدح - )           »          القوات المسلحة المصرية تناقش آية طلوع الشمس من مغربها (الكاتـب : علي مفلح حسين السدح - )           »          القوات المسلحة المصرية تناقش نزول المســـــــــيح والوعد الآخر (الكاتـب : علي مفلح حسين السدح - )


  
العودة   منتديات الفكر القومي العربي > قضــايا عربيـــة > قضايا عربية > مقالات علي مفلح حسين السدح
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  
قديم 08-30-2017, 04:52   #1
علي مفلح حسين السدح
عضو رائد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 5,664
علي مفلح حسين السدح is on a distinguished road
افتراضي مصر كقوة دولية خلال لحظة - اقتصاد الهرم الرابع (2)


يرمز الشكل الهندسي للهرم الى مفهوم الكمال الهندسي الذي توازنت فيه القيم المادية على اساس قيمة روحية خلقت شكل الهرم فالاشكال الهندسية الأولية التي ترمز الى الحياة الدنيا التي بعثت بعثا جديدا عندما استطاعت الروح الهندسية للهرم ان تعيد تناسبها لإنتاج شكل هندسي جديد في شكل يمثل رمزا للأخرة اي عندما تصبح الروح هي عين المادة وليس العكس ومن هنا سنقوم ببناء اقتصاد الهرم الرابع الذي تتحالف عند قاعدته الاوجه الثلاثة للمحركات الاقتصادية الثلاثة ( اقتصاد الجيش ، السوق المحلية ، اقتصاد الحكومة ) في شكل ثلاثة مستطيلات التقت مع بعض في شكل مثلثي وانتجت مستطيل مشترك في وسط الهرم يرمز الى علاقة الاقتصاديات الثلاثة بقاعدة الصناعات العسكرية ثم نضع قمة الشاهد في قمة الهرم والذي يدير العلاقة الروحية والمادية بين قاعدة الهرم ووسطه من خلال عقلي مادي – روحي يتعامل مع القيم المادية والهندسية التي تشكلت منها الاشكال الهندسية الأولى والروح الجامعة التي خلقت منها روح الهرم المادية – الروحية فقاعدة الصناعات العسكرية ستمثل المعكوس المادي (المالي) لتحالف قاعدة الهرم على مستوى مفهوم الدائن والمدين حيث ستتحالف تلك المحركات الاقتصادية من خلال حسابات الجارية ( الدائن ) لفتح حساب جاري جامع (مدين) كما ينص على ذلك عقد الشراكة التضامنية لاقتصاد الهرم الرابع .

الشاهد الذي يجب ان يكون ميزان الحق هو من سيحدد حركة الحساب الجاري المدين للقاعدة الصناعية العسكرية بالنسبة لحركة الحساب الجاري التي تمثله الحسابات الجارية للمحركات الاقتصادية الثلاثة والتي تحمل طابع وجود السقف الإئتماني الخاصة بتثمين الاصول المنقولة والغير منقولة من عقارات ومنقولات الى اخره حيث يجب ان تتحرك قيم الحساب المدين في اطار العلاقة بين السيولة النقدية والضمان المالي في قاعدة الهرم اذا يجب ان يحل الضمان المالي للأموال المنقولة والغير منقولة كحلقة وسيطة بين الحساب الجاري المدين لمكونات قاعدة الهرم والحساب الجاري المدين " المشترك " لوسط الهرم في اطار جدل الالتزام والحق فالأول يسحب في القاعدة بناء على ما اودعه من اموال والثاني يتحرك عكسيا في شكل حساب مالي مدين بناء على الضمان الجماعي والاعتباري لمكونات اقتصاد الهرم الرابع ناهيك عن ان عقد الشراكة يجب ان يتضمن شراكة تأسيس وانشاء بنسبة 30 % لكل وجه من اوجه قاعدة الهرم لأنجازمركزمالي جامع تنصرف ملكيته الى نسب الشراكة .

ومن هنا نستطيع القول ان اقتصاد الهرم الرابع يرمز الى تعدي الصيغة الدنيا لمفهوم الحق والالتزام " النقود " وتجاوزها الى مرحلة حساب الشاهد بين حدود الملكيات الدنيا في شكل هرمي يمثل حياة مالية – تعاونية ولكنها متمايزة الحدود فيما بين مكوناتها الى جانب تظافر خلق راسمال تعاوني ( نقدي – عيني ) يجعل الهرم فوق شبكة وطنية شاملة من التخطيط العقاري والسجل العقاري من اقصى الشمال الى اقصى الجنوب ومن اقصى الشرق الى اقصى الغرب لأخراج الاموال العينية من " كنزها الشكلي " وبعثها كثروة وطنية تعاونية تصيغها شكلها القيمة الهندسية الروحية للهرم التي تعنى بإعادة تناسب المكان والانسان داخل الانسان العربي في مصر من خلال عقل اقتصاد الهرم الرابع وهو ما يعنى ان كل ذرة تراب تلمسها قدمه تتحول الى ذهب خالص وذلك هو فضل روح الله فقد توطن الذهب كنكز انساني عندما حلت فيه روح الشاهد " الحق " بين التعاملات والمبادلات والعقود وهي الروح التي تغادره في اطار عقود الربا وتعود معه في اطار روح الشاهد الحق الذي يمليه طالب الدين وهو ما يعنى ان مصر تجترح لحظة فارقة في تاريخ الانسانية والتجربة الانسانية ( المالية – الاقتصادية ) تعبر عن آفول آية بقرة بني اسرائيل الراسمالية الربوية – الشكلية وحلول آية التداين وشاهد الحق .

وهنا يمكن القول ان علاقة الشرق والغرب تحدهما نقطة تماس في الشرق الأدني ونقطة تماس في الشرق الاوسط تتعاظم في الأولى قيم الجحيم المادي بين كوريا الشمالية وامريكا كنتاج لهمينة التفسير المادي لمفهوم الارادة والحرية ما بين تطرف اشتراكي او تطرف مادي بينما تبرز قيمة روحية في مصر وهو ان مصر تقوم بقسم العالم الى عقلين الاول يمثل نقطة لخلق فضاء الجحيم المادي في الشرق الادني والثانية لخلق فضاء النعيم الروحي وهنا تحدث حالة طبقية نوعية بين عالم المادة وعالم الروح اوالحياة الدنيا والاخرة تتعدى بكثير الطبقية المادية في عالم الجحيم المادي و ذلك بسبب فارق حركة الروح في فضاء النعيم في زمن الحياة الدنيا والذي انتقل بالامة العربية من الاسلام الى الايمان فالتقوى الى أن حلت فيها مرحلة الهدى التي ستقسم التاريخ الانساني بين جحيم ونعيم قال تعالى " وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَالْإِيمَانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِلَىٰ يَوْمِ الْبَعْثِ ۖ فَهَٰذَا يَوْمُ الْبَعْثِ وَلَٰكِنَّكُمْ كُنتُم لا تَعلَمُونَ ﴾ (الروم:56(




علي ...
علي مفلح حسين السدح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 الفكر القومي العربي


سكاي نيوز رويترز بي بي سي   العربية  
الحياةالشرق الأوسطالقدس العربيالعرب
الأخبار   السفير النهار
صوت الأمة المصري اليوم الشروق اليوم السابع الدستور     الأسبوع الوطن البديل 

اخبار اليوم الأهرام الأهرام العربي الجمهورية
البيان  الإتحاد
الغد الدستور الأردنية الرأي


إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.