.

الثورة وقرار حساب يوم التنصيب على عرش مصر ( التابوت ( (2-2) - منتديات الفكر القومي العربي
  


 الفكر القومي العربي
آخر 5 مشاركات
تطوير السياسة العسكرية الاقليمية للجيش المصري (الكاتـب : علي مفلح حسين السدح - )           »          القوات المسلحة المصرية تناقش آليات رفع الميزانية العسكرية الى 50 مليار دولار (الكاتـب : علي مفلح حسين السدح - )           »          جمال عبدالناصر عليـــــــــــــه السلام يا عمر موسى (الكاتـب : علي مفلح حسين السدح - )           »          القوات المسلحة المصرية تناقش آية طلوع الشمس من مغربها (الكاتـب : علي مفلح حسين السدح - )           »          القوات المسلحة المصرية تناقش نزول المســـــــــيح والوعد الآخر (الكاتـب : علي مفلح حسين السدح - )


  
العودة   منتديات الفكر القومي العربي > قضــايا عربيـــة > قضايا عربية > مقالات علي مفلح حسين السدح
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  
قديم 08-09-2017, 05:20   #1
علي مفلح حسين السدح
عضو رائد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 5,664
علي مفلح حسين السدح is on a distinguished road
افتراضي الثورة وقرار حساب يوم التنصيب على عرش مصر ( التابوت ( (2-2)



بداية لابد ان نعقل القرآن عقلا وليس نصا فالاصل انه متصل بكتاب السموات والارض ( رقما ) وبلسان الامة ( خطابا) وبالتالي فالأمر اشبه بالمنزلة بين المنزلتين فالحق سبحانه يقول " إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِعِندَاللَّهِاثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِاللَّهِيَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ " لذلك نلاحظ انه تم تمييز سبعة ايات من الفاتحة وخمس ايات من سورة البقرة ( المجموع 12) في بداية المصحف الذي يتكون من (30جزء) وتلك النسبية العددية بين اشهر العام الاثنى عشر والايام الثلاثون لكل شهر ولما كان النص القرأني يقول (وإن يوماعندربك كألف سنة مما تعدون47 الحج ) فإن ثمة علاقة بين كون سورة يوسف في الجزء الثاني عشر وعدد الآيات (12× 111= 1332 عام ) حسب اليوم الواحد عند الله أي ان الشهر في كتاب يساوي (111عام ) من حسابنا واليوم في يوم الله يساوي (111÷ 30= 3.7 عام ) كما ان الساعة في كتاب الله تساوي (3.7×24= 44.4 شهر ×30 يوم = 1332يوم من ايامنا ) والدقيقة تساوي (1332÷60=22.2 يوم من ايامنا ) والثانية في كتاب الله تساوي (22.2×24÷60=8.8 ساعة من حساب الوقت لدينا ) ولذلك فنحن نقوم لله في الصلاة كل ثمان ساعات من الفروض الثلاثة ( فجر ، ظهر ،مغرب ) كل ثانية من ايام الله تبدأ بأول صلاة في الظهر .



كذلك ولما كان حديث الرسول صلى الله عليه وسلم يقول ( ) أي تمام يوم وبداية يوم من الله فان اليوم الثاني يبدأ في الحساب التالي ( 135+1300= 1435 حيث سنسقط 32 عام بسبب حساب الشهر القمري 28 يوم ) وهو ما يعني قبل ثلاث سنوات ونحن في نهاية السنة الثالثة بداية السنة الرابعة 1438-1439هجرية من العام 1435هجري أي قبل اربع سنوات (2017-4=2013م) ففي تاريخ 3/7/2013م اجتمع الجيش والازهر والكنيسة وبدأت العلاقة الفعلية والموضوعية بين الثورة والدولة بعد ان اطيح بمرسي بعد عامان ونص من يوم 25 يناير 2011م كما اطاحت فرقة عسكرية باشبوشيت خلال عامان من قيام داود باسقاط ..



ومن هنا فالرئيس عبدالفتاح السيسي هو مركز العلاقة بين الثورة والدولة ومن يدير هذه العلاقة وسيستمر لانه ينتمي موضوعيا لعصر الثورة ومشروعها فيما لوراجعنا الآيات الثلاثة في سورة القصص الحاكمة لتحرك قيادة الثورة وهي (1) الاختيار (2) السرية (2) الوفاء بالوعد وهي على التوالي الآيات التالية (أَفَمَن وَعَدْنَاهُ وَعْدًا حَسَنًا فَهُوَ لاقِيهِ ) (فَعَمِيَتْ عَلَيْهِمُ الأَنبَاء) (وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاء وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ) وعبدالفتاح السيسي من قاد تحقيق المفهوم الواقعي والموضوعي لحقيقة التنصيب وان غابت الثورة عن مشهدها المباشر ولا خيار لنا بعد هذا المنهج القرآني العلمي الذي يتجاوز فكرة الأنا سوى العمل معه واستناف المسيرة فيما يخص المهام التالية :


1- ما يخص استباق لحظة الانفجار التراكمي الذي تقوم به المناطق العسكرية فيما يخص العدالة الاجتماعية وبناء المساكن ( انجز)
2- ما يخص تطوير الاستراتيجية الدفاعية للقوات المسلحة المصرية واعادة بناء سلاح الجو (انجز )
3- ما يخص مواجهة الارهاب خارج مصر ( انجز)
4- ما يخص تنظيم العلاقة بين التجارة الخارجية والاسواق المحلية (انجز)
5- ما يخص الاستصلاح الزراعي ( انجز)
6- ما يخص توسيع التخطيط العمراني والحضاري وزيادة مساحة الاصول العقارية (انجز)
7- ما يخص المناطق الاقتصادية وضخ عوامل السوق ( انجز) .



ما يقوم به عبدالفتاح السيسي على مستوى المهام السبع (1-7) ثم تنظيم العلاقة بين التجارة الخارجية والاسواق المحلية هي الوحدة العربية والثورة العربية عقلا مابين عودة الدور الاجتماعي والاخلاقي للدولة العربية المركزية في وادي النيل وقيادة تكامل السوق المحلية – القومية من خلال تنظيم العلاقة بين التجارة الخارجية والاسواق المحلية في وادي النيل والتي تعني تحريك دفة مد التكامل الاقتصادي (المحلي –القومي ) في مواجهة تبعية السوق الاقتصادية الخارجية وذلك هو اتحاد الجمهوريات العربية من الناحية الاقتصادية والفعلية في اطار تحول اقتصادي غير تقليدي على اعتبار ان تأميم ادوات الانتاج او السيطرة عليها هو الجوهر الاقتصادي لمشروع الثورة العربية وهو ما يقوم به عبدالفتاح السيسي في هذه اللحظات وان كان السواد الاعظم لا يفهم مشروعا الثورة (عقلا ) فمن الطبيعي ان الوحدة العربية تتحقق على المستوى الفعلي وهذا طبيعي في اطار هرم العقلانية القومية حيث يظهر مشروع الثورة في قمة الهرم .



الثورة تؤكد انتصار السيسي حسابيا وموضوعيا وبالتالي فأنها قادمة الى القاهرة في اقرب الاوقات لان السيسي انتصر له خطاب الميتافيزيقيا و الواقع المشاهد وتلك عقيدة الثورة القرآنية والقومية فمشهد التنصيب الموعود حدث يوم 3/7/2013م من الناحية الفعلية والموضوعية .

علي مفلح حسين السدح
صنعاء

علي مفلح حسين السدح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 الفكر القومي العربي


سكاي نيوز رويترز بي بي سي   العربية  
الحياةالشرق الأوسطالقدس العربيالعرب
الأخبار   السفير النهار
صوت الأمة المصري اليوم الشروق اليوم السابع الدستور     الأسبوع الوطن البديل 

اخبار اليوم الأهرام الأهرام العربي الجمهورية
البيان  الإتحاد
الغد الدستور الأردنية الرأي


إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.